منتديات صقر الجنوب

أهلاً وسهلا بكم في منتديات صقر الجنوب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 يوميات مؤمن في الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتمكن
مشرف المنتدى الأدبي والثقافي
مشرف المنتدى الأدبي والثقافي


المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: يوميات مؤمن في الجنة   السبت أغسطس 11, 2007 10:59 am

قفزت سنوات العمر:

نعم قفزت سنوات العمر ولا أجد تعبير أسرع من ذلك لأقوله فلم أشعر بعمرى وهو يمر... أنا الآن عندى سنة... ثم خمس... ثم مرحلة الشباب... ثم.. عمرى كله الذى مضى كان لحظة واحدة وهى لحظه تذكرى له... وهاقد مرت اللحظه وحانت لحظة النهاية.

لحظة النهاية:

لن أنسى أبداً ذلك اليوم... يوم موتي.. كان بالنسبة لى يوماً عادياً عدت من عملى وتناولت طعام الغداء ثم ارتحت قليلاً حتى أذان المغرب ساعتها نهضت وتوضأت وذهبت إلى المسجد لأداء الصلاة التى كنت أحرص عليها بشدة فهى كما علمنا نبينا صلى الله عليه وسلم هي « أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله ».

المهم وبدون أي مقدمات شعرت أن الأرض تدور من حولى وأني أفقد الوعي شيئاً فشيئاً ثم شعرت بعدها أنني لم أفقد الوعى فقط وإنما أفقد الروح أيضاً.

وانكشف الغطاء:

حجبت عني الدنيا فلم أرى أو أسمع شيئاً مما يدور حولي أنا الآن فى عالم آخر... انا الآن فى عالم أخر... أنا الآن أموت..

أنا الآن أعاني سكرات الموت... هذة السكرات التي عانى منها سيدي وحبيبي سيد الأوليين والآخرين... هذه السكرات التي دعا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أن يهونها الله عز وجل عليه وعلى المؤمنين...

هذه السكرات هي التي أعانيها الآن.. هاهى أعضائي تبرد وتتجمد... هاهو دمي يجف... وعروقي تنضب... ونبضي يغيب... هاهي عيناي تشخص فى الأفق البعيد..

لتراهم الآن .. نعم هاهم قادمون... ملائكة يحيطون بي من كل مكان بيض الوجوه... كأن وجوههم الشمس... يحملون فى أيديهم كفناً رائع الحسن لا تتعجب وأنا أقول عن الكفن أنه رائع الحسن فهو كفن من أكفان الجنة فكيف لا يكون رائع الحسن... ومعهم عطراً لم أشم رائحة أجمل منه قط.. هاهم يقتربون مني ويضع كل منهم يده
على جسمى.. ويبتسمون فى وجهي كأنهم يقولون لى اطمئن...
ومرحباً بك عند ربك.

ثم جاء ملك الموت... عظيم الخلقة - سترونه بالتأكيد - وأخذ يقبض روحي برفق ولين وهو يدعو أن تخرج روحي إلى مغفرة الله ورضوانه وتمثل لي حديث نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم: « ان روح المسلم تخرج تسيل كما تسيل القطرة من السقاء »

وقد شعرت بذلك يا سيدي وحبيبي هاهي روحي يخرجها ملك الموت بلا مشقة.. بلا تعب.. بلا عذاب وإنما كأنها شعرة تسحب من العجين وحينما انتهى من قبض روحي كفنتني الملائكة وعطرتني وأرسلوا روحي إلى أعلى عليين ولسان حالهم يقول هنيئاً لك طاعتك لربك... هنيئاً لك رحمة الله بك.

وأطلت عيناي شاخصة تتابع روحي وهي تخرج إلى مكانها فى عليين ولساني ينطق بلا إله إلا الله محمد رسول الله... وعندئذ نزلت مني دمعتان رغماً عني هما دموع الفراق وسمعت آيات تتلى { كَلَّا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ } :القيامة: 26-30]

الأنيس:

امتلأ البيت بالناس... وما بين باك ومتألم وحزين... ومذهول من سرعة موتي...ثم حملوني إلى حيث يوجد قبري... وضعوني بداخل القبر ثم ولوا مدبرين سراعاً... وتركوني وحيداً.

نظرت حولي... لم أبصر شيئاً... انخلع قلبي من الخوف... ظلمة شديدة... ووحدة رهيبة... وغربة ليس بعدها... الآن أنا وحدي.. فى كل شيء سأكون وحدي.. هل هذا بيتي هل هذا قبري.. إلهي وسيدي ومولاي... أنا كنت فى الدنيا عبداً طائعاً رحمتك يا أرحم الراحمين.. وفجأة ظهر لي ملكان... يالهول مشهدهما.. عيونهما مثل البرق.... وصوتهما كالرعد... انتهراني بشدة وسألاني من ربك وما دينك وماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيكم ولم أدر إلا وأنا أجيب بسرعه وثبات عجيب واطمئنان راسخ....

ربي الله... وديني الإسلام.... ومحمد رسول الله....

ياللفرحة التي كانت فى قلبي ساعتها... ياللسرور الذى ملأ كل كياني فى تلك اللحظة وتذكرت هنا الآية التى كنت أقرأها فى الدنيا
{ يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ } [إبراهيم: 27]

صدقت يا ربنا أنت الذى ثبتني.. أنت الذي أنطقت لساني فلك الحمد كله، وهبت علي نسمة من الهواء لم أشعر بمثلها قط وشممت رائحة لم تشم أنفي مثلها قط تغلغلت فى كل كياني... وفجأة لاحت لي حزمة من النور والضياء أخذت تقترب شيئاً فشيئاً حتى وجدتها أمامي.. وجوها من أحسن الوجوه... وضاءة وملاحة فسألتهم وقلبي يرقص طرباً من أنتم؟

فوجوهكم كلها الخير.. فابتسموا وقالوا لى.. ألا تعرفنا ونحن صنع يديك ثم عرفني كل منهم بنفسه فقال النور الأول أنا صلاتك
وقال الثاني وأنا زكاتك.. وأنا غضك لبصرك.. وأنابرك لوالديك... ونصرتك للمسلمين... وأنا صيامك.. وأنا كفالتك لليتيم.. ثم وجدت نور شديد فقلت: من أنت
قال: أنا القرآن الذى حرمك النوم بالليل.. أنا وردك القرآنى الذى كنت تقرأة بالليل... أنا الآن حجتك وشفيعك أمام ربك عز وجل..

ثم ابتسموا جميعاً واقتربوا من بعضهم البعض حتى صاروا نوراً واحداً لم أرى مثله قط أضاء قبري وقالوا بصوت واحد أنا عملك الصالح... وأنا جليسك فى وحدتك ومؤنسك فى غربتك إلى يوم القيامة.

رقص قلبي فرحاً وطار فى نواحي القبر... ماهذا... إن القبر يتسع ويتسع حتى صار على امتداد بصري.. اللهم لك الحمد يارب العالمين.. كل هذا من أجلى أنا.. أناالعبد الضعيف... الذليل..
المحتاج.... جاءني صوت يقول بل أنت العبد الطائع... بل أنت حبيبي .. يا إلهي يا أرحم الراحمين... يا أرحم الراحمين.. أنا حبيبك أنا العبد المسكين حبيب رب العالمين... يالها من كرامة ويالها من جائزة.

تذكرت لحظتها الدنيا بكل متعها وزخرفها... وزينتها... كم تساوي فى مقابل تلك اللحظة.. فأي شيء يساوي رضاء رب العالمين... أي شيء يعادل أن تكون حبيب رب العالمين.. يا أصحاب الجوائز والميداليات.. هل هناك جائزة أعظم من تلك الجوائز.. يا أصحاب الملايين ما قيمة ملايينكم أمام تلك اللحظة أنا حبيب رب العالمين ... أنا حبيب سيدي ومولاي...وكل هذا الفضل بماذا؟

بآيتين من القرأن كنت أقرأهما... باتخاذي محمد صلى الله عليه وسلم قدوتى.. بتلك الأعمال أصبحت حبيب رب العالمين.. ياله من فوز .. عمل قليل وأجر وفير.

وهنا كان الشوق لربي قد بلغ مبلغه فلم أتمالك نفسي فناديت بكل قوتي رب أقم الساعة.... رب أقم الساعة.... رب أقم الساعة...

وسمعت صوت الحق ينادي ... ليس الآن فإن الله عز وجل قد قال في كتابه الكريم: { مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى } [طه: 55]

وهنا نمت كما ينام العروس يوم زفافة ونعيم الجنة حولي وكل مكان فى قبري يصدق حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
« القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار »

وها أنا ذا أحيا فى روضة من رياض الجنة أنتظر وعد رب العالمين يوم الفصل بين الخلائق أجمعين وأنا أشتاق لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم والصحبة الكرام وأذوب تحرقاً للقائه على الحوض.

وماذا بعد:

أخي الحبيب ... هاقد عرفت الآن كيف صرت بعد الحياة.. وكيف أكرمني ربي وثبتني وكيف عاملني ملك الموت وملكا القبر... وها أنا ذا أنتظر لقائي بحبيبي محمد صلى الله عليه وسلم: وإنى سائلك؟

ترى ماذا أنت فاعل بعد ما عرفت... الآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صقر الجنوب
المشرف العام
المشرف العام
avatar

المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوميات مؤمن في الجنة   السبت أغسطس 11, 2007 11:51 am

يعطيك العافية يا المتمكن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saqr.ahlamontada.com
المتمكن
مشرف المنتدى الأدبي والثقافي
مشرف المنتدى الأدبي والثقافي


المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوميات مؤمن في الجنة   السبت أغسطس 11, 2007 12:00 pm

شكراً للمرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوميات مؤمن في الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صقر الجنوب :: المنتديات الإسلامية :: منتدى الثقافة الإسلامية-
انتقل الى: